الحرمة نموذج للنساء الرائدات في العمل الجمعوي و السياسي

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

كثيرة هي الطاقات و الفعاليات و الأطر الأكاديمية و غيرها ،التي تزخر بها جهة سوس ماسة ،في مختلف المجالات الفنية و الرياضية و الأدبية و العلمية و السياسية .
لكن الشخصية التي سنعرج عليها اليوم ،تتعلق بأحد النساء اللواتي يعملن في صمت وعلمية صرفة ،أعلنت تشبثها بأرض سوس و هادها ،فباتت ابتسام الحرمة ،تعمل جاهدة لتقديم خدمات جليلة للإنسان و الإنسانية ،حيث مند توليها رئاسة المنتدى العالمي للتضامن الإنساني و المستقبل ،فرع اكادير ،كرست جهدها العقلي و الفكري ،في سبيل خدمة الإنسان و العمل على التشجيع لخلق مبادرات قصد النهوض بالتنمية البشرية و المنظور الاقتصادي .فظهرت على يدها العديد من الندوات المحلية و الوطنية ،على موائد لأجل تبادل البحوث وتلاقح التجارب ،سبيلها في ذلك خدمة الإنسان .كان آخرها الندوة التي أشرفت على تنظيمها نهاية الأسبوع الجاري ،بقاعة غرفة الفلاحة لجهة سوس ماسة ،حول موضوع “السياحة و العنصر البشري : تحديات و آفاق “،بحضور عدد هام من المنتخبين و الفاعلين في القطاع السياحي ،وطلبة معهد التكوين المهني ،من مختلف الجنسيات .
إننا عندما نقبنا في رصيد ابتسام الحرمة ،وجدنا صعوبة في تصنيفها ،وتحديد إرثها ورصيدها في مجالات متعددة ،فمند توليها تدبير مركز تجاري كبير بمدينة اكادير ،بعد حصولها على ماستر في التسيير التجاري ،سطع نجم هاته المؤسسة في مختلف المحافل الوطنية و الدولية ،فكانت قبلة للباحثين و الخبراء محليين و دوليين ،غايتها إضافة قيمة نوعية لمدينة أكادير و لجهة سوس ماسة عموما .فضلا عن انخراطها في العمل السياسي ،حيث أبانت عن أهلية و كفاءة داخل الحزب ،مما جعلها تحظى بثقة تامة من قبل المنخرطين ،ليتم اختيارها ضمن المرشحين لمنصب المنسق المحلي و أعضاء المكتب لحزب الحمامة بأكادير ،وذلك يوم السبت 22 فبراير المقبل .

بقلم : محمد بوسعيد

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.