تزنيت  : قدماء تلاميذ ثانوية مولاي رشيد يردون الاعتبار لاحد اساتذتهم

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

في التفاتة انسانية تنم عن نبل عميق في التعامل مع الاسرة التربوية .تستعد جمعية قدماء ثانوية مولاي رشيد بتزنيتـ ، على تنظيم نشاطا إشعاعيا يتضمن حفلا تكريميا لفعاليات تعليمية أعطت الكثير لحقل التعليم على مستوى ثانوية مولاي رشيد وبمدينة تزنيت بصفة عامة. وقد اختارت الجمعية أن تكرم الاستاذ ابراهيم الحياني نائب وزارة التربية الوطنية سابقا وحرمه الأستاذة فاطمة الباز، وذلك صبيحة يوم الأحد 26 يناير المقبل بمدينة تزنيت.
هذا ويندرج هذا الاعتراف ،للخدمات الجليلة التي قدمه الرجل لحقل التعليم ،سواء في فترته حين كان مديرا لثانوية مولاي رشيد، او نائبا للتعليم بكل من تزنيت وتارودانت. وقد اجمع الكل ان الرجل بصم اسمه في حقل التعليم ، وفي المجال السياسي حينما كان رئيسا لبلدية تزنيت ، ثم ممثلا برلمانيا لها في المجالات الإجتماعية والرياضية.

الى ذلك   فالمكرم الثاني الذي وقع عليه الاختيار، يتمثل في شخص السيدة فاطمة الباز التي كان لها دور فعال في مجال العمل النسائي والجمعوي، حيث يرجع لها الفضل في تأسيس مقر إتحاد العمل النسائي بتزنيت وفي إشاعة ودعم هذا العمل النسائي بمدينة الفضة.

  وجدير بالذكر ، ان جمعية قدماء تلاميد ثانوية مولاي رشيد، التي تأسست سنة 2017، تصبو الى خلق أواصر التواصل والتعارف بين الأجيال العديدة والمختلفة من التلاميذ الذين درسوا بهذه الثانوية العريقة التي تأسست مند بداية عقد الخمسينات من القرن الماضي، حيث يرجع أول موسم دراسي بها إلى سنتي 1951 – 1952، أي منذ فترة الإستعمار، وتخرجت منها أجيال من المتمدرسين والذين أصبح العديد منهم يشتغلون في مختلف أسلاك الوظيفة العمومية، مع أغلبية في مجال التعليم، ومنهم من تبوأ مراتب عليا في أسلاك الدولة والإدارة العمومية، فيما آخرون حققوا ذواتهم في مجالات بمختلف اطيافها.

بقلم : محمد بوسعيد

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.