أمن اكادير يدشن حملة واسعة لمحاربة المخدرات و المجرمين

0

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

ما يقارب من شهرين و نصف ،على تعيين مصطفى أمرابضن والي ولاية أمن اكادير قادما من الفقيه بن صالح ،سقط العديد من المجرمون في يد العدالة .واستمرت غزواته وحربه على الجريمة ،التي فاقت كل التوقعات حيث اخذ على عاتقه المسؤولية التي تكلف بتدبيرها من لدن إدارة الأمن .وجند مجموعة من رجال و نساء الأمن بولاية امن أكادير، في محاربة كل ما من شأنه أن يمس من أمن وسلامة ساكنة المدينة و ضواحيها ،برؤية و سياسة جديدة شهرين ونصف كاملين إذن ،أحتل من خلاله أمن أكادير الصدارة من حيث التدخلات الأمنية ،بعد أن وضع حدا لأحد الشبكة الوطنية المروجة للمخدرات ،والعصابات الإجرامية التي روعت الساكنة وسلبت عددا من الضحايا ممتلكاتهم ،تحت التهديد بالسلاح الأبيض.مسلسل محاربة الجريمة استمر بعد أن تمكنت الشرطة القضائية بحر هذا الأسبوع ،من توقيف شخص لتورطه في قضية تتعلق باقترافه لسرقة دراجة نارية من داخل إقامة سكنية بحي الداخلة بالمدينة ،إضافة إلى وضع حد لنشاط أحد مروجي المخدرات ،بحي الموظفين بذات المدينة ،وحجز لديه 240 قرصا مخدرا من نوع إكستازي ،ومبلغ مالي متحصل من عملية ترويجها .وفي نفس السياق ،تم توقيف يوم الثلاثاء 7 يناير الجاري ،مشتبه فيه بناءا على مذكرات بحث صادرة في حقه ، بكل من إفني ،كلميم و أكادير، في قضايا ترويج المخدرات .فنجم عن عملية التفتيش التي أنجزت داخل محل سكناه بأكادير ،من حجز 32 كيلوغراما من مخدر الشيرا ،إلى جانب مبلغ مالي يقدر ب30 مليون سنتيم ،يشتبه في كونه من عائدات ترويج المخدرات . هي إذن مجموعة من النتائج الإيجابية لأمن أكادير ،في ظرف زمني وجيز ،تكللت باستتباب الأمن و الطمأنينة في نفوس المواطنين ،الذين عبروا عن استعدادهم مشاركة مؤسسة الأمن ،بالتعاون المثمر للقضاء على الجريمة و المخدرات .

متابعة : محمد بوسعيد

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.